ولي رأي بقضية علي البهار

منذ بداية الجامعات تسربت قصة الطالب علي بهار في رئيس كتلة ابناء البلد في الجامعة العبرية في القدس


القصة التي تحدث فيها الكثيرون في الوسط العربي واليهودي وخصوصا بموقفة الوطني والذي


حدث بان صافح بيرس الطلاب ، وعندما وصل لبهار رفض بهار مصافحته وقال انه لا يشرفه بان يمد يده لقاتل اطفال ، مما ادى لاحتجازه والتحقيق معه وحجز بطاقة الطالب خاصته بالاضافة لطالب اخر.


انا برأيى هذا الموقف فيه نوع من الغباء ولا يعود بأي فائدة على الطالب نفسة نعم كلنا لدينا مبادئ كلنا وطنيون نحب الوطن وتراب الوطن نحب فلسطين وحلمنا بأن تحرر ولكن نحن عائشين في دولة يهودية ! بطاقة الشخصية زرقاء ! فلا يمكن ان نتغضى هذا الشيء!


هم يتحكمون بالكثير والكثير فلا يمكننا أن ننسى هذا الشيء المهم! ربما تقولوا ماهذا الهراء ألا أنه هذا الواقع! حلم دولة فلسطين اصبح بعيد كل البعد!فكونوا واقعين ! أكثر


احنا ك مسلمين يجب أن نمثل ديننا ونكون داعين وداعيات ندعوا ألى أسلامنا في كل مكان تميزنا الحقيقي عندما نبني جيل أسلامي كبير ويزداد يوم عن يوم من خلال هذة النقطة تبدأ قوتنا يبدأ اتحادنا نحن العرب "مهوا ياعمي بصرش نقضيها سهر مع البنات وبالديسكو ونقول عن حاالنا وطنيون"لا أقصد عن علي بل عن الكثير من الشباب والشابات كشباب التجمع والجبهة وغيرهم


ولكن بهذة المواقف يتضرر الطالب أكثر مما يستفيد


ماذا أستفاد؟ألاخ بهار


ألا انه قد تشوة ملفة السلوكي ووضع علية أكس وعلامة سوداءعلية كان بإمكانة تجاهلة أو يلهي نفسة بأمر ما ويبتعد كي لا يسلم علية
كان يقدر أن يفعل الكثير من ألامور ليبتعد عنة ويتجنب التسليم علية
ياعمي أنا رأيى الوطنية مش هيك! أشتم الوزراء خلص هيك انت وطني!و طنيتك عندما تكون أمة اسلامية موحدة تقف وقفة واحدة عندما تثقف نفسك تشعر بقلمك يكتب ولسانك يدعوا ألى دينن
انحن بحاجة لأشخاص للوقوف نصرة الدين فكلما تقدمنا سنة تراجع ألتزام قد نسيوا دينهم وتناسوا وأهتموا بأمور تافهة نحن اليوم
بحاجة لمن يذكرينا دائماً قف أنت تخطئ يدعونا لنصرة ديننا الحنيف بحاجة لنتعلم كيف ندعوا ألى اسلامنا لنعلم من هم أصغر منا من هنا تبدأ الوطنية حسب رأيى عندما نتوحد نتجمع ألاسلام والحلول ألاسلامية تكون هي الحل بكل شي من حبنا لأسلامنا يبدأ حبنا للوطن فلا يمكن أن نحب وندافع عن هذا الوطن دون أن نكون أناس ملتزمون داعيان داعيات فالنهضة ألاسلامية هي الوطنية !بالنسبة لي فمن خلق هذا الوطن هو الله
الذي أريد أن اوصلة الوطنية بدون ألتزام ودعوة للدين لا شيء ! مهوا ياعمي بصرش نطبل ونزمر ونتسكع بالشوارع كالجبهة وتجمع وبعدها نقول حلمنا تحرير ألاقصى!
فكل ما طرحتة هنا لأقول أن مثل هذة المواقف غبية لدرجة ليس هذا الحل أتعتقدوا أن مثل هذة امواقف ستهزهم لا بالعكس ستزيدهم حقد علينا وبما أنهم أصحاب قوة سيتحكموا بمصيرنا الجامعي وحياتنا
ألا تفكر انت يا طالب بأهلك عندما تفعل هذا الشيءالذين ينتظروك عائداً لهم بالسلامة!
كنت أناقش صديقة لي بهذا الموقف فقالت لي جوابها "هو حر بالبلد في ديمقراطية "
انا أقول هذة الديمقراطية هم اخترعوها ويحللوها ويحرموها في أي وقت يريدون بلاش نحلم كتيير!
أنهي موضوعي بسؤال حيرني
اذا كان هذا الشاب الصغير لم يقبل أن يسلم على بيرس لو كان الشيخ رائد سيسلم علية كما سلم على يهودي من قبل !ولماذا يسلم عليهم
اعتذر على عدم ترتيب الموضوع فيوجد عطل بحاسوبي ! لا أعرف ان اكتب شيء

4 التعليقات:

عمر توك يقول...

الاخت الفاضلة ، كل الإحترام

حقيقة انني اتساءل : كم عمرك ؟ ؟

واما المهم فهو :

"الذي أريد أن اوصلة الوطنية بدون ألتزام ودعوة للدين لا شيء ! مهوا ياعمي بصرش نطبل ونزمر ونتسكع بالشوارع كالجبهة وتجمع وبعدها نقول حلمنا تحرير ألاقصى!"

لا يسعني إلا ان اشد على ايديكم .. وافتخر بكم وبوجهات نظرك !!

كل الإحترام لقد قرات عن هذا الطالب في صحيفة يسرائيل هيوم ولكنهم لم يذكرو إسمه هناك .. ولكنني بقيت طيلة الطريق اتساؤل وافكر في ما فعله ولماذا فعل ما فعل !!

وحقيقة الإجابة ليست سهلة ابدا

لكن ما إقتبسته من كلامكم هو رائع جدا .. حتى انني كثيرا ما ارفض وحتى الان ارفض ان اقول بانني وطنيا .. لما نشاهده من الحركات الوطنية !!

إنني افتخر بان اكون مسلماً .. واساند القضية الفلسطينية .. وأهل الحق اينما كانوا .. وارفع قضية القدس وأجعل فيها جل إهتمامي ايضا ولكنني لست وطنيا .. إنما ديني هو الذي يفرض علي ما يفرض !!

انا مسلما وحسب .

الطيرالمجروح يقول...

الاخ الفاضل عمر يشرفني مروركم
ان الواقع الذي نشهدة في الجامعاات مؤلم جدا بأيام الانتخابات يكون العمل قوي جدا ويجعلوا بأنفسهم جيفارا وبحبهم للوطن بعدما تنتهي الانتخابات تبدأ المسخرة
لما لا نقتاد سياسة حسن البنا والاستاذ عمر التلمساني؟
هم وطنيون ايضا ولكن بدوأ بالدعوة الاسلامية قبل وتكوين جماعات اسلامية من هذة النقطة بدوأ تعزيز الاسلام !
اشكر لكم مروكم اخينا عمر وحياك الله

غير معرف يقول...

السلام عليكم

بارك الله فيك

القضية ليست بالبسيطة ، ولها تاثيرها على العمل الطلابي في جامعة القدس ، والتاثير سلبا والله اعلم.

قد ينتقد البعض ما كتبت هنا ، من مبدا معاداتهم لاشخاص او حركات معينة ، فلهم ان يعبروا عن موقفهم فانهم مساكين ، وعلينا اتاحة المجال لهم كي يكتبوا ويبدوا رايهم

ورايهم هو وقلته واحد

غير معرف يقول...

حلم دولة فلسطين اصبح بعيد كل البعد

يرونه بعيدا و نراه قريبا
" ان تنصروا الله ينصروكم "
انا ارى ان النصر قريب وقريب جدا

هم يتحكمون بالكثير والكثير فلا يمكننا أن ننسى هذا الشيء المهم

صحيح لكن يجب ان تملكي رايا ان تثبتي وجودك في مجتمع عنصري حتى لو دفعت الثمن

ولا يعود بأي فائدة على الطالب نفسة

و لكنه يعود بالفائده على من سياتي بعده

انا ارى يا اختي ان الشعوب لن تتحرر الا بوجود المواقف السياسيه و التعبير عنها و مافعله بهار هو نوع من التعبير عن المواقف السياسيه
يجب علينا ان نطلقها عاليا " انا هنا انا موجود "
هل تتوقعين منا ان نرحب بشخص مثل بيرس وحتى لو اردنا ان ننافقه فلا مجال لان المشاعر لا بد ان تنفجر في موقف معين....

 

Design in CSS by TemplateWorld and sponsored by SmashingMagazine
Blogger Template created by Deluxe Templates | تعريب وتطوير : حسن