||..هل أصبح سلاحنا هو الحذاء ..||

هل أصبح الحذاء هو سلاحنا للرد على أعدائنا ؟ أهذا هو النووي الذي تبحث عنه أمريكيا منذ زمن
كلنا قد سمعنا قصة هذا صحفي الذي رشق حذائه على جورج بوش
ضحكنا أستغربنا دهشنا هناك من أحب ذاك الموقف هناك من دعى للصحفي بدخول الجنة
.وهنااك من كتب الخواطر لذاك الحذاء ورسمت الرسومات تكريما للحذاء
وأخترعت ألف قصة وقصة تكريما للحذاء وألعاب كثيرة للحذاء
حتى الزمن اصبح ماقبل حذاء الذي رمي على بوش وما بعد حذاء بوش
أه من تلك التافهات اه
بالنسبة حاولت أن اجسد لي رأيى معين حاولت أن يكون رأيى مطابق لرأيى الجميع بالضحك والسخرية على ذاك الموقف
بالنسبة لي ورأيى الخاص بتلك القضية
اهذا هو حالنا أهذا هو تقدمنا
هم يهدمون بيتا ويقصفون عمارهة ووينهكون أعراضنا وأموالنا
ونحن لا يكون بأستطاعنا ألا رمي الحذاء.
بالحذاء نرد عليهم سبحان الله هم يتطورن ويتقدون
ونحن لا زلنا ضعفاء وسلاحنا هو حذائنا ألى الان فيا
لقرن 21
لم نجد شيء أقوى من حذائنا ؟ أين نحن من العولمة
من التطور لماذا الى ألان لم نتقدم وهم يتقدموا ينجحوا
ينهبوا بلادنا
البارحة فلسطين واليوم العراق وغدا؟.. من غدا أي بلد ؟أي بيت
وأنت لا زلت تدافع عن بلدك بحذاء
تطور ياعربي تقدم ياعربي
أنهض في قيمك في علمك في دينك ستنجح
أحاول وأتخيل ان تكون ضربات للعرب تكسر الظهر تخيف تميت وليس الرد بحذاء
هذة قوة العرب!
لم أضحك ألا اني بكيت على حالنا وعلى عدم قدرتنا لنواجهة شيء معين أصبحنا ضعفاء جدا جدا
هم كل يوم شيء جديد ومتطور والعرب ماذا مكانك قف دون تحرك لم يعد بحوزتنا شيء ياحسرة على شعب قد قسى علية الزمن بدون شيء لا يملك شيء ضعيف جدا مهزوم ياحسرة
متى سينهض ذاك الشعب ويتغبلب على أعدائنا بفكرة قوية بعملية ناجحة لا وألف لا
فلربما أصبح الحذاء هو سلاحنا القوي الحديدى!
أعتقد الصحفي قد أخطأ فلا أعتقد بوش الذي يستاهل الحذاء ألا أن العراقين والعراقي الذي بجانب بوش يستاهل الضرب أكثر فهم بنفسهم باعوا العراق وباعوا ذاك الوطن لأعدائنا أصحاب تلك البلاد يستاهلون الضرب وليس بوش !
هم ألاوغاد هم باعوا العراق منذ زمن من تحت الطاولة السوداء وسكتوا ليصلوا ألى المناصب العالية بأعتقادي من باع العراق يضرب ويهان قبل بوش
فمتى سأسمع بالتقدم فعلا .؟
أهو مستحيل أم بعيد لربما تطورنا اليوم حذاء وغدا سلاح وغدا شي أكبر لربما العرب يحبون أن يبدأو من الصفر ولكن متى سينهضوا وهل نهوضهم أصبح بعيد جدا أم أنه مع الحذاء سيصبح قريب
عالم غريب جدا أم انا الغربية صاحبة ألافكار الغريبة فهل هناك من يوافقنى رأيى أن قد فهم ما أريد أن أوصل له


5 التعليقات:

غير معرف يقول...

غاليتي ايمان..


مع الضجة التي اثارها الاعلام على " ضربة بوش " لنرى الاهتمام في الحذاء والموقف بحد ذاته !
ضربة الحذاء برأيي لا تعبر الا عن غضب .. وهذا لا باس به كبداية !
فأعلم ان الغضب في انفسنا كبير..
والتعبير عنه لا يكون بمجرد ضربة حذاء نضحك من اجلها !
بل الامر يكون بثباتنا وتغيير انفسنا وتوحيدنا .. واعلانها ثورة تغيير !

في النهاية اقول.. لعل وعسى.. ان تكون ضربة الحذاء هذه اثارت شيئا في قلب العرب للثوران والرفض على كل ما يحصل من هدر حقوق وتجويع في فلسطين وافريقيا و و و !!

وبالمناسبة.. لم اكتب اي تدوينة تتعلق في موقف ضربة بوش.. لا لشيء بل لأني ان فعلت ذلك سأفعله لمجرد حديث الناس عنه.. - وبالمختصر المفيد .. زهقنا .. ضربة بوش وضربة بوش وكأنه هالضربة جابت التحرير لفلسطين والعراق !

عزيزتي ايمان..

ارى كتاباتك تتطور يوما فيوما ..
هنيئا لك على التقدم ..

بارك الله فيكِ

والسلام عليكم

رولا يقول...

رائعة أنت ..
بحجم ما في هذه الكلمات من رقي ووعي ..

لم أعلق على هذه الحادثة ..
لا في مدونتي.. ولا في مدونات الآخرين ..
لأنها أصبحت مجرد مقطع مضحك نكرره مرات عديدة ..
من أجل الشعور بشيء من "فش الغل" ..

لا ألوم الصحفي ..
ربما كنت سأفعل نفس الشيء لو كنت مكانه ..
أمام أكثر أهل الأرض نفاقا ..
الشخص الذي يحتل بلادي ويهين اهلي ..
ولم املك سوى الحذاء سلاحا أرميه به ..

لكن المحزن في الموضوع ..
ومن يستحقون اللوم بجدارة ..
هم نحن ..
الأمة الساكتة على ظلمها
والتي بعد أن حفل تاريخها بانتصارات سجلها التاريخ للأبد ..
ترى اليوم في رمي الحذاء انتصارا !!
وتسعد به وتتحدث عنه كما لو أنه أعظم ما تملك !!
أين غلبتنا وقوتنا ؟؟
اين رهبتنا .. اين كرامتنا ..
علها تحت أحذية كثيرة نضرب بها كل لحظة ..

وها نحن نمارس ذات الدور الذي اعتدنا عليه ..
الجلوس خلف شاشات التلفاز ..
نضحك تارة .. ونبكي أخرى ..
ولا نفعل أي شيء آخر ..

ما نحتاجه ليس رمية حذاء ..
هذا الصحفي لو وجد أمته الى جانبه تدافع عن أرضها ..
لما لجأ الى الحذاء كآخر خيار يعبر به عن قهره وظلمه ..

هذا الهوان الذي نحن فيه يحتاج منا الكثير .. يحتاج منا التزام الشرع الذي اصبحنا فيه امة عزيزة ..
يحتاج منا الوحدة ..
يحتاج منا رقيا ووعيا وفكرا نيرا ..

آمل أن ترى هذه العيون التي تعيش في الظلمة النور قريبا ..

لقلمك تحية عطرة ..
ولك باقة احترام ..

دمت بكل خير ..

نهر الحب يقول...

نحن من صنع الاحتلال
والفراعنة وغيرهم من الساديين الذين يحكومنا بالحديد والنار
منتظر عبر عن رأية بطريقتة لكن اين ارائنا ؟

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،

حياكم الله وبياكم ، طبتم، وطاب ممشاكم !

أختي الفاضلة ايمان ..

القضية أكبر من رمي حذاء ، ليس المشهد هو ما يفرح البشر ، انما المذلة التي وصلت لبوش ووصمة العار التي كللت نهاية حياته السياسية هو الذي يفرحهم -الناس الذين لا حول لهم ولا قوة- ، يا اختي تريدين تطورا ، اخبريني باي شيء سيعبر ذلك الصحفي عندما يعترف بوش بعد خمس سنوات احتلال للعراق انتهكت فيها اعراض الكثيرين وانتهكت حرمة الحياة الطيبة انه قد قام على اساس معلومات استخباراتية كاذبة !!

بوجهة نظري .. عبر ذاك الحذاء عن الكثير .. ولو انه قد قذفه برصاصة لما وصلت رسالتنا لبوش ومن لف لفهم كما وصلت عن طريق ذلك الحذاء الراقي .. يكفي انه استغل من بوش طاقة بان انحنى اجلالا للحذاء وسمح له ان يكون اعلى مرتبة ومقاما له .

يا اختي صحيح انه آن لنا ان نرد بما يردون لكن هذا ليس بمقدور ذاك الصحفي وامثالة من عموم الشعب فبورك بهذا الانجاز .. ويا اختي من وظيفتهم ان يردو الصاع للمحتلين هم اساسا لا يستحقون سوى ما استحقه بوش.

يسرني ان شاركتكم تعليقي

مدونة تتألف يوما بعد يوم


اختكم مثلى

دمتم بعز والسلام عليكم

بحـــر الدموع يقول...

أختي الفاضلة "مملكة الطيور":
للأسف نقولها بكل صراحة ماتت نخوة عروبتنا ، فعلها منتظر وترجل ليضرب من دمر العراف وسلب حريته وشرد اهله ليقول للعالم كله كفى ظلما للعراق واهله ، لكن السؤال يبقى يحتاج الى اجابة والقول ينبغي له العمل ، كفانا نرفع شعارات ونغني على الحذاء وننشد له الأناشيد بينما نحن من يقتل العراق كل يوم . ليفعلها العرب ويهبوا لنجدة العراق وفلسطين وافغانستان وكل بلاد المسلمين

لا تنسوا اخوانكم في غزة من دعائكم

||..بحــر الدموع..||

 

Design in CSS by TemplateWorld and sponsored by SmashingMagazine
Blogger Template created by Deluxe Templates | تعريب وتطوير : حسن