الجزء الثانى من اسلوب التحكم النظام الاساسي في كتاب أيقظ قواك

الجزء لثاني

أسلوب التحكم – النظام الأساسي

14 ) النفوذ النهائي : نظامك الأساسيالأشخاص المختلفون يهتمون بأشياء مختلفة

, وهم يقيمون ما يحدث بأساليب مختلفة على أساس منظورهم الخاص و ما روضوا عليه , والذي يتحكم في تقيمك للأمور خمس عناصر

:1- الوضعية الذهنية والعاطفية التي تكون عليها وأنت تجري فيها التقييم

2- الأسئلة التي تطرحها 3- هرم قيمك والقيم التي تحتل قمة هرمك

4- القناعات الشاملة حو ما يجب أن يحدث لنا لكي نشعر بأنه تمت تلبية متطلبات قيمنا

5- التجارب والمرجعيات السابقة التي تشكل قناعاتنا وقيمنا


15 ) قيم الحياة : بوصلتك الشخصيةالطريقة الوحيدة ليعيش الإنسان حياة سعيدة أن يعيش حياته على أساس قيمه ومثله العليا

, والذي يحدث أن كثير من الناس يعرفون كيف يمتلكون الأشياء

ولكن لا يعرفون ماذا يريدون أن يكون فتجد بعض الناس يمتلك أمور

كثيرة ولكن يعيش حياة بائسة لعدم وضوح قيم هؤلاء الأشخاص . عن معرفتك لهرم قيمك أمر حاسم لأن قيمك العليا هي ما تجلب السعادة لك , ولتكون قيمك واضحة وحتى تجنب صراع القيم داخلك قو بما يلي

1- يجب أن تعي قيمك الحالية لكي تفهم لماذا تفعل ما تفعله , ما هي الوضعيات العاطفية التي تسعى إليها ,

الوضعيات التي تتجنبها ( اكتب قائمة بقيمك الحالية ورتبها حسب أهميتها )

2- خذ دقيقة وفكر بالقرارات الواعية حول القيم التي تريد أن تعيش على أساسها فهذا من شأنه أن يبدل قيمك

أو ترتيب قيمك وبالتالي تتبدل حياتك

16 ) قواعد : إن لم تكن سعيداً فإليك السبب !إذا بنيت حياتك على أساس أن شعورك بالسعادة يعتمد على أمور لا يمكنك التحكم فيها

( أي مصدر خارجي )

فستشعر بالألم وأن سعادتك رهن هذا الأمر,

ولكن أجعل سعادتك تنبع من داخلك مهما كانت الظروف الخارجية ,

هذه قاعدة أساسية تمنحك القوة كيف تعرف أن القواعد التي تلتزم بها في حياتك تسلبك القوة ؟

1- إذا كانت القاعدة يصعب تنفيذها أو تلبية متطلباته فهي تسلبك القوة


2- إذا كان من يقرر وضع هذه القاعدة موضع التنفيذ ام لا هو شيء لا تتحكم فيه ولا تستطيع السيطرة عليه فهذه القاعدة تسلبك القوة

3- إذا كانت القاعدة تتيح لك سبلاً محدودة لكي تشعر بشعور حسناً و تتيح سبلاً عديدة لتشعر بشعور سيء فهي قاعدة تسلبك القوة والعكس صحيح فالقواعد التي تمنحك القوة تعطيك سبل أكثر للسعادة

وأنت من يتحكم فيها وتستطيع تنفيذها . إذاً لابد أن تتعرف على قواعدك الخاصة وتوضحها لغيرك وتفهم قواعد غيرك وتحترمها

.17 ) المرجعيات : نسيج الحياةإن الخضوع لتجارب عديدة في الحياة يمنحنا مرجعيات هائلة إذ كلما كان عدد مرجعياتن

ا كبر ونوعيتها أعظم غدا مستوى خيارتنا المحتملة أعظم , فالعدد الأكبر والنوعية الأعظم لمرجعياتنا تمكننا من تقييم معنى الأشياء بصورة أكثر فعالية كما تمكننا من تقييم ما علينا أن نفعله , غير أن ما يقرر قناعاتنا ليس هو مرجعياتنا بحد ذاتها ولكن طريقة فهمنا
لهذه المرجعيات وطريقة تنظيمها والتعامل معها وما تعززه لدينا تلك المرجعيات هي التي تقرر قناعاتنا , ولكما اتسعت مرجعياتنا اتسعت حياتنا فتجاربنا مرجعيات , الإيمان مرجعية ,
القراءة مرجعية , حياة الناجحين والقادة مرجعية , أفكارنا مرجعية , أفكار الآخرين مرجعية , ويمكنك البحث عن مرجعيات أخرى تمنحك سبلاً جديدة لحياة سعيدة

.18 ) الهوية : مفتاح الاتساعالهوية هي القناعات التي تستخدمها لتعريف نفسك كفرد , هي ما يجعلك متفرد عن غيرك , وإحساسنا باليقين عمن نكون يخلق الحدود والحواجز التي نعيش داخل نطاقها .من أنت ؟هل سئلت نفسك هذا السؤال

؟ كل الأوصاف التي تصف بها نفسك تحدد من أنت وما هي هويتك ,

ولكن تذكر حين تسأل نفسك سؤال مثل هذا يجب أن تراعي الوضعية التي أنت فيها ,

إذ لابد أن تكون مسترخي وفي أمان ومحب للاستطلاع

, خذ نفساً عميقاً وأبدأ رحلة الاستطلاع عما تكونه دون خوف أو قلق واكتب كل إجابة تتبادر إلى ذهنك ,

حاول أكثر من مرة وبشكل أعمق فقد يكون ليس من السهل العثور على وصف يعرف جوهرك الفعلي
, فلابد أن تكون إجابتك مبنية على تفكير عميق إذ أن هذه الأوصاف ستشكل مفهومك الفعلي لحقيقة من تكون ومفهومك لقدراتك
وقناعتك وقيمك وبالتالي سوف تشكل سلوك في الحياة
.كما انك لابد أن تعرف أن هوية أصدقائك تؤثر على هويتك فلابد أن تختار من تصادق
. إذا ربطت هويتك بأمور متغيرة كسنك أو شكلك فهذا سيشكل لك أزمة في هويت
ك إذ أن تغير هذه الأمور سوف يزعزع مفهومك حول ذاتك , أما إذا ربطت مفهومك حول ذاتك بأمور أكثر أتساعاً وعمقاً فلن تشكل تغيرات الحياة على هويتك أي تهديد أو تأثير سلبي
.إن هويتك شأنها كِشأن الحياة تتطور وتتسع لذا أحرص على ما يطور هويتك كما تحب أن تكون
, إذ عليك أن تتأكد من المسميات التي تضعها لنفسك ليس حدوداً تحد
ك بل هي معززات تضيفها إلى كل ما هو فاضل داخلك .

2 التعليقات:

وجيه يقول...

أختي الطير المجروح
لماذا كلما هممت أن اقرأ موضوعا لكِ رأيته في مدونة زيتونتنا وأدخل مدونتك أجده محذوفاً !
بارك الله فيك على كل حال

أيمان فارس أبوحسين يقول...

السلام عليكم
حياك الله أخي وجيه!
واعتذر على هذا الشيء !ولكن كل ما في ألامر من أحد الاسباب التى من أجله بنيت المدونه هو لأنفس عن نفسي
أحيانا اكتب أمور شخصيه ! وليسمن الضروري أن الجميع يراها واحذفها وأحيانا لا يعجبنى الموضوع الذ أكتبه وأبقيه كمسوده
هذا هو بارك الله فيك أخي واهلا وسهلا بك في مملكة الطيور
والسلام عليكم

 

Design in CSS by TemplateWorld and sponsored by SmashingMagazine
Blogger Template created by Deluxe Templates | تعريب وتطوير : حسن